المجمع العالمي لأنساب آل البيت
المجمع العالمي لأنساب آل البيت
الإثنين 20 نوفمبر 2017

جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار


جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

09-25-2008 07:34 PM

جاء في موقع الطاعن نبيل الكرخي ما يلي :
إبطال نسب عشيرة الرفاعيين

الرفاعيون : وهم أولاد عم الصوفي الشهير الشيخ أحمد الرفاعي حيث انقرض عقب الشيخ المذكور ، ويرجع نسبهم إلى بطن رفاعة من بني هلال من عامر بن صعصعة من قبيلة هوازن القيسية النزارية وقيل أنهم من بني مالك من جهينة القضاعية.

وقد أدعى البعض أن نسبهم يرجع إلى الإمام موسى الكاظم عليه السلام ، فقالوا انهم اولاد: (الحسن رفاعة بن مهدي بن محمد بن \"الحسن القاسم\" بن الحسين بن احمد الاكبر بن موسى الثاني ابو سبحة بن ابراهيم الاصغر بن الامام موسى الكاظم عليه السلام). ولا يصح هذا النسب لأضطرابه واختلافه فتارة ينتسبون إلى الحسن بن الحسين بن أحمد الأكبر بن موسى الثاني بن إبراهيم الأصغر بن الإمام موسى الكاظم عليه السلام وحين علموا أن الحسن بن الحسين المذكور غير معقب ابتدعوا وادعوا ان نسبهم يعود إلى \"الحسن القاسم\" بن الحسين بن أحمد الأكبر المذكـور مستفيدين من وجـود أخ معقـب للحسن بن الحسين اسمه ( القاسم ) وفاتهم أن الأسماء المركبة ( الحسن القاسم ) لم تكن موجودة في تلك الحقبة الزمنية ، ثم انتسبوا إلى المهدي بن القاسم بن محمد بن الحسين بن أحمد الأكبر المذكور وحين اكتشفوا ان الحسين المذكور ليس له ابن يدعى محمد قلبوا الأسماء وانتسبوا الى المهدي بن محمد بن القاسم بن الحسين المذكور ، وحين طولبوا بتفسير لقبهم ( الرفاعي ) اكتشفوا حينذاك انهم نسوا اضافة اسم رفاعة الى النسب الفاطمي المزعوم فعمدوا الى القول ان الحسن بن المهدي المذكور في نسبهم المزعوم اسمه ( الحسن رفاعة ) بن المهدي وفاتهم ان الأسماء المركبة لم تكن موجودة في تلك الحقبة الزمنية ، يضاف لذلك وجود اضطراب في النسب المزعوم فتارة يقولون : ( ثابت بن حازم بن علي ) وتارة اخرى يقولون : ( ثابت بن الحازم علي ) وغيرها من الإضطرابات ، علماً ان الشيخ أحمد الرفاعي لم يدعِ النسب الفاطمي بل ادعاه الجيل الثالث بعده من احفاده ( اولاد عمه ) كما اشار لذلك النسابة أبن عنبة الحسني في \"عمدة الطالب\" يضاف لذلك أن جميع المؤرخين العرب الذين أرخوا للشيخ أحمد الرفاعي لم يذكروا له نسباً فاطمياً صحيحاً وبعضهـم لم يكـن قـد سمـع بوجـود مثل هذا النسب له.



أقوال بعض العلماء والمؤرخين في نسب الشيخ أحمد الرفاعي:

رأي سبط الدين بن الجوزي:
قال الشيخ شمس الدين سبط ابن الجوزي في تاريخه: (هو احمد بن علي بن احمد أبو العباس بن الرفاعي شيخ البطائحيين كان يسكن أم عبيدة). {المصدر: قلائد الجواهر للتادفي ، ص84}

رأي القاضي مجير الدين الحنبلي:
قال قاضي القضاة مجير الدين عبد الرحمن العمري العليمي الحنبلي المقدسي في تاريخه \"المعتبر في أنباء من عبر\": (أبو العباس أحمد بن أبي الحسن علي بن أبي العباس احمد المعروف بأبن الرفاعي ، كان شافعي المذهب وأصله من الغرب وسكن بالبطائح بقرية يقال لها أم عبيدة ، والرفاعي بكسر الراء نسبة الى رجل بالمغرب له رفاعة). {المصدر: قلائد الجواهر للتادفي ، ص84}

رأي العلامة شمس الدين بن ناصر الدين الدمشقي:
قال العلامة شمس الدين بن ناصر الدين الدمشقي: (سيدي الشيخ الكبير محي الدين سلطان العارفين أبو العباس أحمد بن الرفاعي ، لم يبلغنا أنه أعقب كما جزم به غير واحد من الائمة المرضية ، ولم أعلم نسباً صحيحاً الى علي بن أبي طالب ولا الى احد من ذريته الاطايب ، وإنما الذي وصل إلينا وساقه الحفاظ وصح لدينا أنه أبو العباس أحمد بن الشيخ أبي الحسن علي بن احمد بن يحيى بن حازم بن علي بن رفاعة المغربي الاصل العراقي البطائحي الرفاعي نسبةالى جده الاعلى رفاعة). {المصدر: قلائد الجواهر للتادفي ، ص85}

رأي القاضي جمال الدين أبو المحاسن التادفي الحنبلي:
قال قاضي القضاة جمال الدين أبو المحاسن يوسف التادفي الربيعي الانصاري الحنبلي في مؤلف له: (هو احمد بن علي بن أحمد بن يحيى بن حازم بن علي بن ثابت بن علي بن الحسين الاصغر بن المهدي بن محمد بن القاسم بن موسى بن عبد الرحيم بن صالح بن يحيى بن محمد بن ابراهيم بن موسى الكاظم). {المصدر: قلائد الجواهر للتادفي ، ص85}

رأي أبن خلكان:
قال أبن خلكان في وفيات الاعيان عند ترجمة الشيخ احمد الرفاعي: (هو أبو العباس أحمد بن أبي الحسن علي بن أبي العباس أحمد المعروف بابن الرفاعي ، كان رجلاً صالحاً فقيهاً شافعي المذهب اصله من العرب وسكن البطائح بقرية يقال لها ام عبيدة). {المصدر: كتاب \"احمد الرفاعي للشيخ يونس السامرائي ، ص30}


والملاحظ ان الذين ذكروه نسبوه كالتالي: (أحمد بن علي بن احمد بن يحيى) ، غير ان الرفاعيون اليوم يصرون على ان اسمه هو (أحمد بن علي بن يحيى) بإسقاط أسم (احمد) بن يحيى ! ثم عمد بعضهم ـ كالدكتور خاشع المعاضيدي في كتابه من بعض انساب العرب ج2 ـ الى حيلة مفادها أن يحيى المذكور هو (أحمد يحيى) للتخلص من المأزق متناسين أن الاسماء المركبة لم تكن معروفة في ذلك الوقت !

كما ان هناك مسالة مهمة تبين مدى تهافت النسب العلوي المزعوم للشيخ أحمد الرفاعي والذي تتبناه العوائل الرفاعية وهو أنهم يقولون ـ كما في خلاصة الاكسير لأبي الحسن الواسطي ـ بأن \"الحسن القاسم\" المذكور في سلسلة نسبهم المزعومة قد توفي سنة 226هـ ، فإذا علمنا أنهم يقولون بأنه:

6ـ الحسن القاسم \"المتوفى سنة 226هـ\" بن 5ـ الحسين بن 4ـ أحمد الاكبر بن 3ـ موسى الثاني بن 2ـ ابراهيم المرتضى بن 1ـ الامام موسى الكاظم عليه السلام \"المولود سنة 128هـ\")

ولو افترضا جدلاً بأن (الحسن القاسم) وآباءه الخمسة المتبقين قد تزوجوا في سن الـ 16 فتكون النتيجة كالتالي بعد معرفتنا بولادة الامام موسى الكاظم (عليه السلام) سنة 128هـ:
الاول يتزوج سنة 144هـ ويلد ابنه البكر في نفس السنة !
الثاني يتزوج سنة 160هـ ويلد أبنه البكر في نفس السنة !
الثالث يتزوج سنة 176هـ ويلد أبنه البكر في نفس السنة !
الرابع يتزوج سنة 192هـ ويلد ابنه البكر في نفس السنة !
الخامس يتزوج سنة 208هـ ويلد ابنه البكر في نفس السنة !
السادس يتزوج سنة 224هـ ويلد ابنه البكر في نفس السنة ! ثم يتوفى سنة 226هـ وهو (الحسن القاسم) المزعوم.
فإذا كان (الحسن القاسم) المزعوم قد ولد سنة 208هـ وتوفي سنة 226هـ فهذا يعني انه مات وعمره (18 سنة) فقط ! فهل تعرفون بماذا وصفوا (الحسن القاسم) المزعوم في وثائقهم الرفاعية ؟! ، لنأخذ مخطوط خلاصة الاكسير للواسطي وهو مخطوط شهير ومن المصادر المعتمدة عند الرفاعيين.

قال في خلاصة الاكسير في وصف (الحسن القاسم) المزعوم ما نصّه: (والعقد النضيد منهم في عمود النسب المبارك الحسن القاسم أبو موسى رئيس بغداد شيخ بني هاشم ، قال أبن ميمون في مشجره ما انجب الطالبيون في عصر الحسن القاسم أعظم منه مقاماً وارفع منزلة... قال ابن الافطس نزل القاسم الحسن مكة ببعض اولاده واقام بها مدة طويلة وله بقية ببغداد ثم عاد بنفسه لبغداد وتوفي بها ودفن في مقابر قريش ، وهذا كله صحيح غير أن وفاته بمكة ، قال ابن ميمون الواسطي والعبيدلي والجوهري وغيرهم نزل الحسن رئيس بغداد مكة ببعض أولاده وأبقى بقية ببغداد وأقام بمكة محفوظ الحرمة موقر المقام حتى مات بها عام ست وعشرين ومائتين ، ثم قالوا وعقبه من رجلين موسى ومحمد أبو القاسم) !!!!!
فهل هذا النص يتحدث عن فتى مات وعمره 18 سنة كما يريد (\"انصار النسب العلوي للرفاعيين\") منّا أن نصدّق ! هل النص يتحدث عن فتى توفي وعمره 18 سنة أم عن شيخ كبير في السن اطلق عليه اسم (شيخ بني هاشم) ، شيخ أقام بمكة مدة طويلة ! كما ان النص يتحدث عن وجود عدد كبير من الاولاد للـ (الحسن القاسم) المزعوم ترك بعضهم في بغداد وترك البعض الآخر في مكة المكرمة ، فكيف استطاع ان ينجب العديد من الاولاد خلال سنتين فقط (124 - 126) هـ !!؟ صحيح انهم قالوا ان عقبه من رجلين فقط ولكن ذلك لا ينفي وجود عدد كبير من الاولاد لم يعقبوا او انقرض عقبهم ،حيث أنَّ النص يشير لوجودهم.

فهل هناك رجل واحد رشيد من الرفاعيين ينتبه لنفسه ويراجع حاله ويتقي ربه ويحكّم عقله ومنطقه وما بين يديه من أدلة ويعلن تنصله عن النسب العلوي المزعوم للعائلة الرفاعية ، وإلا فإنَّ تمسكهم بالنسب المذكور يجعل منهم أضحوكة لدى الآخرين الذين يقرأون هذا الكلام ويعجبون لتهافت كلام الرفاعيين ولا منطقيتهم !

ونضيف لما سبق بيانه ، انّ افتراض ان الامام موسى الكاظم (عليه السلام) قد تزوج وانجب ولده البكر وهو في عمر الـ (18) هو افتراض غير صحيح ، لأن ولادة الامام علي الرضا (عليه السلام) وهو الابن البكر للامام موسى الكاظم (عليه السلام) كانت سنة 148هـ وليست 144هـ كما افترض المخالف ، وعلى ذلك تكون ولادة اخيه ابراهيم المذكور في نسب الرفاعيين بعد سنة 148هـ ! ثم كانت ولادة الامام محمد الجواد (عليه السلام) وهو الابن البكر للامام علي الرضا (عليه السلام) سنة 195هـ وليست سنة 160هـ كما افترض المخالف ، وبذلك نحصل على دليل تأريخي على عدم صحة أن يكون كل شخص قد ولد ابنه في عمر الـ 16 سنة !
.................................................

الرد على الطعن في النسب الرفاعي :


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا وحبيبنا وجدنا محمد بن عبد الله وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه أجمعين. أما بعد :
فسنتناول في هذا البحث إن شاء الله المراجع والكتب التي برهنت على صحت النسب الرفاعي , هذا الفرع الزاهر والمنتشر في البلاد العربية والإسلامية ...
هذا الفرع الذي أزهر عشائر وأسر وعوائل وفروع كبيرة ومتفرقة , منها في المغرب ومنها في العراق ومنها في اليمن ومنها في بلاد اجمع . كما أن هذا الفرع أزهر العديد من النجوم والأتقياء والصالحين وأهل العلم والفضل...
ولكن نشاهد أقاويل كثيرة وأراجيف متعدد صدرت عن البعض تطعن في هذا الفرع الزاهر والكبير , وتناسى هؤلاء ان الطعن في النسب هو من أمور الجاهلية ونهى عنه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ...
وسنذكر المراجع التي كتبت في النسب الرفاعي قبل المئات من السنين , وقبل ابن عنبة ...
كما نود الإشارة إلى نقطة هامة , أن البعض يعتقد أن النسب الرفاعي يعود إلى السيد احمد الرفاعي رضي الله عنه
ويقول ان السيد احمد الرفاعي لم يعقب إلا ابنتين , وفعلا هذا القسم الأخير صحيح , ولكن النسب الرفاعي لا يعود إلى السيد احمد الرفاعي , بل السيد احمد هو جزء من النسب الرفاعي ....
فالسادة الرفاعية يعودون بنسبهم إلى الحسن رفاعة بن مهدي المكي , وليس إلى السيد احمد الرفاعي ....
وقد جاء الطعن في النسب الرفاعي بصيغة الطعن في نسب السيد احمد الرفاعي
الفصل الأول
لقد ورد في كتاب عمدة الطالب في أنساب آل ابي طالب , لجمال الدين احمد بن علي الحسني المعروف بابن عنبة , 748-828 طبعة بيروت صفحة 242 :
( فيما يخص النسب الرفاعي ) : وقد نسب بعضهم الشيخ الجليل سيدي احمد ابن الرفاعي فقال : هو احمد بن علي بن يحيى بن ثابت بن حازم بن علي بن الحسن بن المهدي بن القاسم بن محمد بن الحسين , ولم يذكر احد من علماء النسب للحسين ولداً اسمه محمد , وحكى لي الشيخ النقيب تاج الدين , أن سيدي احمد بن الرفاعي لم يدع هذا النسب , بل ادعاه أولا أولاده والله اعلم . انتهى .
بدايةً :
لقد أسهم الكثير من الكتاب والمؤلفين والنسابين في ذكر النسب الرفاعي ومنهم ما هو قبل ابن عنبة , ولم يذكر أي منهم أن نسب السيد احمد الرفاعي يعود إلى محمد بن الحسين و لا من المتقدمين ( الذين هم قبل ابن عنبة ) ولا من المتأخرين عنه , ومن الممكن ولا يستبعد أن هذه المداخلة أضيفت إلى ابن عنبة , لأننا لو لاحظنا خطابه (وقد نسب بعضهم الشيخ الجليل سيدي احمد ابن الرفاعي ) فإننا نشاهده يخاطب السيد احمد الرفاعي ( سيدي ) ويعيدها أكثر من مرة , وهنا إشارة واضحة إلى إضفائه لقب السيد على السيد احمد الرفاعي
المراجع:
- 1 _ مخطوطة وكتاب الثبت المصان بذكر سلالة ولد عدنان لمؤيد الدين عبيدالله الأعرجي المتوفى سنة 787 هجرية أي قبل ابن عنبة واتباعه , وهذا السيد الشريف هو من سلالة نقباء منطقة واسط ,وأهمية هذا الكتاب أن مؤلفه نقيب لواسط وابن لنقيب لواسط وحفيد لنقباء واسط وهى المنطقة التي سكن فيها السادة الرفاعية منذ وصولهم الى العراق ، ومن الطبيعي أن يكون لدى نقباء واسط معلومة بهذا البيت وهو البيت الرفاعي الحسيني وشهادتهم تعتبر أوثق الشهادات لقربهم منهم ومعرفتهم بهم أكثر من غيرهم
التعريف بمؤلف الثبت المصان :ذكره النسابة السيد عبد الرزاق كمونة في كتابه (منية الراغبين في طبقات النسابين) ص 383 فقال : عمر بن محمد بن عبيد الله بن عمر بن محمد بن عبيد الله بن عمر بن سالم بن ابي يعلى محمد نقيب واسط بن ابي البركات محمد نقيب واسط بن عبد الله بن محمد الأشتر بن عبيد الله بن على بن عبيد الله بن الحسين الأصغر بن الامام على زين العابدين عليه السلام ، أبو النظام قوام الدين النقيب بواسط ، الشريف العالم الفاضل النسابة ، له شجرة ذيل بها شجرة الشريف أبو الفضل أحمد بن محمد بن مهنا العبيدلي المسماة (تذكرة الأنساب) وله كتاب (بحر الأنساب) المسمى (الثبت المصان) ذكر ترجمته محمد سراج الدين بن عبد الله الرفاعي في صحاح الأخبار ، والسيد جعفر الاعرجي الحسيني في مناهل الضرب ، والشيخ اقا بزرك الطهراني (الذريعة 5:6) ، أما كتاب الثبت المصان فقد ذيله ابنه مؤيد الدين عبيد الله بن قوام الدين عمر المذكور.
وقد ذكر النسب الرفاعي في الصفحات التالي:
255- 21-16 – 17 – 18- 22-
وفي الصفحة 21 نجد ذكرا كاملا للسيد أحمد الرفاعي الى السيد احمد عز الدين الصياد



وهنا بعض من صور المخطوطة التي تذكر نسب السادة الرفاعية
016.jpg - 1.08MB






2- كتاب المعارف المحمدية في الوظائف الأحمدية للسيد احمد عز الدين الصياد الحسيني 574-670 ص 131 :

السيد احمد بن السيد علي أبو الحسن بن السيد يحيى المهاجر من المغرب إلى العراق بن السيد الثابت بن السيد علي الحازم بن السيد احمد ابو علي بن السيد علي ابو الفضائل بن السيد رفاعة الحسن المكي بن السيد مهدي المكي بن محمد ابو القاسم بن الحسن القاسم بن الحسين ابو عبدالله بن احمد بن موسى الثاني بن إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم ....
والسيد احمد عز الدين الصياد توفى قبل ابن عنبة بمائة وثمان وخمسون سنة وهو اعلم من ابن عنبة بنسب جده الرفاعي ...والناس في أنسابهم كالناس في أملاكهم .

3- كتاب إرشاد المسلمين - ابي عمر عز الدين احمد الفاروثي 614-694 ص 22
, قال : فهو السيد احمد دفين أم عبيدة ابن السلطان علي الرفاعي دفين بغداد ابن يحيى النقيب دفين البصرة ابن ثابت دفين أشبيليه بن علي الحازم بن رفاعة الحسن المكي الذي ينسب إليه سادتنا بنو رفاعة أول مهاجر من الحجاز إلى المغرب دفين اشبيليه ابن مهدي المكي ....الخ النسب.
وكذلك , في هذا النص لم نجد ذكر لمحمد بن الحسين , وهذا المؤلف متوقي قبل ابن عنبة بمائة وأربع وثلاثين سنة .

4- كتاب روح الأكسير - لعلي بن الحسن الواسطي , توفي 733 , قال :

السيد احمد بن السيد علي ابا الحسن بن يحيى وهو أول قادم من بني رفاعة الحسينيين إلى البصرة , نزلها سنة خمسين وأربعمائة وفوض له الخليفة القائم بأمر الله نقابة الأشراف في البصرة .
وهو بن السيد ثابت بن علي الحازم بن احمد بن علي ابو الفضائل بن رفاعة الحسن المكي التقي النقي ولد بمكة عام ثمانين ومائتين بن السيد مهدي المكي بن ابو القاسم محمد بن القاسم وهو الذي سمي بالحسن وبه اشتهر بن ابو عبدالله الحسين بن احمد الأكبر شيخ أهل البيت في عصره بن موسى الثاني بن إبراهيم المرتضى ....
وهنا أيضا لم نجد ذكر لمحمد بن الحسين , وهذا المؤلف توفي قبل ابن عنبة بخمسة وسبعون سنة تقريبا

5_ كتاب ترياق المحبين للشيخ تقي الدين عبد الرحمن بن عبد المحسن الأنصاري الواسطي توفي 744 ص 3 قال :
السيد الشريف النسيب الحسيب الغطريف السيد احمد محي الدين ابي العباس الرفاعي بن السيد ابي الحسن علي بن يحيى نقيب البصرة ابي احمد المهاجر من المغرب ابن حازم بن علي الحازم بن علي احمد بن علي ابو الفضائل بن الحسن بن رفاعة الحسن المكي ...الخ.
وهنا أيضا لم يذكر محمد بن الحسين .....

6- كتاب صحاح الأخبار - محمد سراج الدين بن عبدالله الرفاعي 793-885 ص 61 , قال :
وأما السيد احمد الأكبر بن موسى الثاني الذي ننسب إليه ونعوّل في حسبنا المبارك عليه , فأعقب من ثلاثة رجال ابو عبدالله الحسين شيخ المحدثين , وابو اسحق إبراهيم وعلي احولال وأما ابو عبدالله الحسين شيخ المحدثين , فإن عقبه في رجلين
الحسن القاسم وعلي الأسود واما الحسن القاسم فإن عقبه بالعراق ومكة , فإنه نزل مكة ببعض أولاده وأقام بها حتى توفي محفوظ الحرمة , وعقبه من رجلين , موسى ومحمد ابي القاسم , واما محمد ابو القاسم فإنه بقي مقيما في مكة إلى أن توفاه الله وعقبه من ولده المهدي وحده فالمهدي هذا أعقب عدنان ويحيى ورفاعة ويقال له الحسن المكي وهو الذي نزل ببادية اشبيلية بالمغرب مهاجرا من مكة سنة سبع عشر وثلاثمائة ...الخ
ولم يذكر هنا محمد بن الحسين أيضا .


ولولا الإطالة على القارئ الكريم لذكرنا العديد أيضا من المراجع التي ذكرت النسب الرفاعي وجلهم قبل ابن عنبة ولادة ووفاة

- أما قول ابن عنبة : وحكي له الشيخ النقيب تاج الدين , ان سيدي احمد الرفاعي لم يدعي هذا النسب بل ادعاه أولاد أولاده , والله اعلم
فنقول , لقد ذكر في جميع المراجع ومنها ما ذكرناه , ان السيد يحيى بن الثابت نقيب البصرة وهذا جد السيد احمد الرفاعي
ورد في كتاب روح الإكسير الذي مر ذكره , ان السيد يحيى المغربي المكي وهو أول قادم من بني رفاعة الحسينيين إلى البصرة , فنزلها سنة وخمسين وأربعمائة وفوض له الخليفة القائم بأمر الله أمر نقابة الأشراف بالبصرة , فكيف تكون هذه المفارقة , جده المباشر هو نقيب الأشراف ويُتهم بعدم الانتساب ...
مع العلم ان السيد احمد الرفاعي كان من الزاهدين , فيتشرف بنسبه ولا يتكل عليه ....
وكذلك كتاب المعارف المحمدية ص 131 قال :

السيد يحيى المهاجر من المغرب إلى العراق نقيب البصرة , نزل البصرة عام خمسين وأربعمائة وأكرم الخليفة قدومه وفوض له نقابة البصرة والبطائح وواسط وأحيا الله به شرف الآل الكرام ...

وكذلك كتاب إرشاد المسلمين ص22 والذي مر ذكره قال:
السيد يحيى النقيب دفين البصرة بن السيد ثابت ونعته بالنقيب لتوليه نقابة أشراف البصرة....


وقد جاء في كتاب المعارف المحمدية ص 127 , عن الشيخ جمال الدين الخطيب الحدادي قال :

كنت زائراً بأم عبيدة برواق سيدنا وشيخنا السيد احمد الرفاعي رضي الله عنه وقد اجتمعت رجال البيت الأحمدي حوله وأصحابه الأعلام شيوخ الوقت بين يديه , فنادى السبط الأقرب السيد إبراهيم الأعزب أباه السيد علي بن عثمان قائلاً :
يا أبت يا شيخ علي , فألتفت إليه السيد احمد الرفاعي وقال : يا إبراهيم كيف تخاطب أباك باسم الشيخ وهو سيد , فقال السيد إبراهيم : أي سيدي ان العرب تخاطب لأهل الكمال هكذا , فقال السيد احمد الرفاعي رضي الله عنه : لا يا ولدي ان الله خص بيت النبوة بالسيادة فقال في أن يحيى بن زكريا عليه الصلاة والسلام سيدا وحصوراً , وأكد على ذلك رسول الله المكرم صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم في شأن سبطه السعيد الشهيد الإمام الحسن عليه السلام ان ابني هذا سيد ...
وكذلك قال : الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ...انتهى .
وهذا دليل آخر هو السيد إبراهيم الأعزب حفيد السيد احمد الرفاعي المباشر من ابنته فاطمة . ووالد إبراهيم هو السيد علي مهذب الدولة ابن السيد سيف الدين عثمان بن السيد حسن بن السيد محمد عسله بن الحازم. وهنا يجتمع مع السيد احمد الرفاعي رضي الله عنه..
ولو أردنا ان نذكر جميع المراجع التي ذكرت نسب السيد احمد الرفاعي وما قيل به من براهين تذكر نسبه لصنفت في ذلك مجلدات وأجزاء ...
الفصل الثاني:
سنذكر في هذا الفصل بعض أسماء الكتب الى صرحت بالنسب الحسيني للرفاعي رضي الله عنه والتي نعتته بالسيادة والشرف ومنها :
صاحب القاموس ونسبه إلى الإمام الحسين , صاحب تاج العروس
صاحب طبقات الشافعية الإمام السبكي , الإمام الحافظ الذهبي في تاريخ دول الإسلام , وصرح لابن عمه السيد محي الدين احمد الرفاعي بالحسينية , وافرد نسبه , الشيخ علي الو الحسن الواسطي في خلاصة الإكسير وروح الأكسير , ونعته العارف الشعراني بالشرف ناقلا ذلك في طبقاته الوسطى , ونص على نسبه الإمام الحافظ الكبير الجمال المطري في الأنوار الأحمدية ومراتب العارفين .
وأطنب بذكره الإمام مؤيد الدين الأعرج نقيب واسط في كتابه بحر الأنساب , ويعرف بالثبت المصان , والإمام عبدا لكريم الرافعي في طبقاته المسماة بالكواكب الدرية وأطنب بذكره الحافظ تقي الدين الواسطي في ترياق المحبين , والإمام احمد بن جلال اللاري الحنفي المصري في كتاب جلاء الصدى , ونعته بالحسينية صاحب درر الأصداف , والحفاظ حمال الدين الحدادي ابن خطيب اونيه الواسطي في كتابه البهجة الوسطى وسماه أيضا ربيع العاشقين ...
وهناك المزيد المزيد من المؤلفين والكتاب وأهل التراجم التي تكلمت عن النسب الرفاعي والسيد احمد الرفاعي , ولولا خشية الإطالة عليكم لذكرناهم جميعاً .
وأخيرا نود الإشارة إلى نقطة هامة والتي صرحنا عنها سابقا , ان الطعن الذي جاء , لم يأتي بناء على دليل أو برهان , بل كان الطعن بسبب أمور خلافية مذهبية طائفية , وقد قرأنا الكثير من البحوث والدراسات التي أعدها أصحابها أهل الكره الشديد والغل والحسد .
فنحن من هنا نقول : ان النسب هو موضوع تاريخي وموضوع ارتباط حلقات تاريخية لا علاقة لها بمذهب الشخص أو طريقته أو تعامله , وليحذر حذار شديد من يحاول الطعن في النسب وهو يعلم صحة النسب . فهو هنا مستوجب للعنة الرسول الكريم
وفي الختام
فإن النسب الرفاعي هو نسب ثابت وواضح وضوح الشمس في رابعة النهار ولا شك ولا ريب في انتسابهم إلى الدوحة الهاشمية هم و السيد احمد الرفاعي رضي الله عنه .

أنساب السادة الرفاعية مُثبتة حتى من الشيعة

جاء في كتاب المعقبون من آل ابي طالب (ج2) للعلامة النسابة مهدي الرجائي, الذي حقق أغلب الكتب القديمة والمعتمدة في الأنساب بشكل عام , فهو محقق كل من :
-تهذيب الأنساب لشيخ الشرف العبيدلي
-الشجرة المباركة في أنساب الطالبية لفخر الرازي
-الفخري في أنساب الطالبيين للمروزي الأزرقاني
-النفحة العنبرية لليماني الموسوي
-مناهل الضرب في أنساب العرب للأعرجي
-الأصيلي في أنساب الطالبيين لإبن الطقطقي الحسني
-التذكرة في الأنساب المطهرة , لأبن مهنا العبيدلي
وكثير من الكتب والمراجع , وهو عميد النسابين في الجمهورية الإسلامية الإيرانية , والمسؤول عن التحقيق في مكتبة السيد المرعشي في قم .
جاء في كتابه المعقبون في الجزء الثاني , الصفحة 103 ما يلي :

أعقاب السادة الرفاعية
وأما الحسن ( توفي بمكة سنة 226) بن الحسين بن أحمد بن موسى الثاني بن أبراهيم المرتضى بن الامام موسى الكاظم ...الخ النسب
فأعقب من ولديه وهما : ابو القاسم محمد توفي بمكة , وموسى له عقب ببغداد والحائر .
أما ابو القاسم محمد بن الحسن بن الحسين بن احمد الملقب بالزنبور , فأعقب من ولده : المهدي
أما المهدي بن محمد بن الحسن بن الحسين , فأعقب من ثلاثة رجال وهم : الحسن رفاعة المكي , وعدنان , ويحيى .
اما الحسن رفاعة بن المهدي بن محمد بن الحسن , فهو الذي نزل بادية أشبيلية بالمغرب مهاجرا من مكة سنة سبعة عشر وثلاثمائة السنة التي دخل فيها القرامطة , واعقب من أربعة رجال وهم : علي وسعد وعمران وبركات
اما علي بن الحسن رفاعة بن المهدي بن محمد فأعقب من خمسة رجال وهم : أحمد ورفاعة وكنانة وهزاع وغالب
اما احمد بن علي بن الحسن رفاعة بن المهدي بن محمد فأعقب من ولده حازم
أما حازم بن احمد بن علي بن الحسن رفاعة بن المهدي فأعقب من ثلاثة رجال وهم :ثابت وعبدالله ومحمد عسلة .
اما ثابت بن حازم بن احمد بن علي بن الحسن رفاعة فأعقب من ولده يحيى النقيب .
اما يحيى النقيب بن ثابت بن حازم بن احمد فأعقب من ولده ابي الحسن علي
أما علي بن يحيى النقيب بن ثابت بن حازم , فأعقب من ثلاثة رجال وهم : السيد احمد الرفاعي , وعثمان واسماعيل , وبنت اسمها ست النسب خرجت الى سيف الدين عثمان بن السيد حسن عسلة الرفاعي , فأولدها عبدالسلام واخويه مهذب الدول علي وممهد الدولة عبدالرحيم .
ويتابع المحقق النسابة مهدي الرجائي فيقول :
ولآل الرفاعي شهرة أجيالية في عدة قرون و وفيهم نقباء وعلماء ونسابون كثيرون , ضبطوا اسماءهم وتسلسل أنسابهم .
ثم يستطرد الكاتب في شرح الثابتيين من الفرع الرفاعي , ويسهب فيما بعد بشرح الفرع العسلي ( ابناء محمد عسلة ) . ويذكر من أنسابهم واعلامهم السيد ابو الهدى الصيادي فيقول : ومنهم السيد ابو الهدى محمد نقيب حلب , السيد الجليل العالم الفاضل , القدوة ابن الحسن وادي بن علي بن خزام بن علي خزام ..الخ النسب الصيادي الرفاعي .

- ذكر مولانا العارف بالله شيخ الإسلام الحجة الولي الجليل
احمد بن جلال المصري
خليفة شيخ الطوائف في عصره مولانا ابي بكر زين الدين الخوافي قدس سرهما
في كتابه جلاء الصدى


عند ذكر نسب سيدنا أحمد الكبير الرفاعي رضي الله عنه نصه : اعلم ارشدك الله إلى المنهج القويم وسلكك الطريق المستقيم ان أقرب القربات وأعلى المراتب وافضل الدرجات واجزل المواهب ، قرابة النبي المجتبى الرؤوف الرحيم , ووراثة المصطفى بالقرآن الكريم , والخلق العظيم , كيف لا والعالم مخلوق له بأسره , والأنوار مستفاضة من نور بدره ، ولولاه لما خلق الأفلاك , ولما اكرم آدم بسجدة الأملاك , علا فوق كل قدر قدره , وصفي عما سواع تعالى سره , فعليه صلواته وسلامه , وبركات الله وإكرامه ، فقرابته اما صورية واما معنوية , فالصورية هي المراد ها هنا لمن هو من بني فاطمة فحسب , ويقال لها القرابة الطينية ايضاً , وورد في شأن هولاء الكبار كل حسب ونسب ينقطع إلا حسبي ونسبي كما روي في الأخبار , واما القرابة المعنوية , التي هي الوراثة المصطفوية , لمن اتبع شمائله , وافعاله المرضية واقتفى خصائله واحواله العلية , ويقال لها القرابة الدينية ايضاً . وفي شأنهم ورد كل تقي آلي , واعلم أن الله جمع لهذا الولي العظيم , والسيد الصفي الكريم ولأكثر آبائه الغرّ الكرام , واجداده الأئمة العظام , هاتين القرابتين العظيمتين ، والخاصيتين الجليلتين , فأما القرابة المعنوية , أمر علا ظهوره بين الأجانب والأقارب , وبدا بدر نوره في المشارق والمغارب , واما قرابته الصورية عند العلماء المحققين , محقق ومشهود لدى العرفاء المدققين , مبين ومذكور , واما كيفية اتصال نسبه إلى حضرة المصطفى عليه الصلاة والسلام , فكذلك هو سيدنا محيي الدين والشريعة , والصدق والطريقة والحق والحقيقة , أبو العباس السلطان السيد أحمد الكبير ابن أبي الحسن علي بن يحيي بن الثابت بن الحازم ابن أحمد بن علي بن الحسن الملقب برفاعة المكي ابن المهدي ابن أبي القاسم محمد بن الحسن ابن الحسين بن موسى الثاني ابن إبراهيم المرتضى ابن الإمام موسى الكاظم ابم الإمام جعفر الصادق ابن الإمام محمد الباقر بن الإمام زين العابدين علي ابن الإمام المشهور زبدة السادة الأئمة وعمدة قادة الأمة الذي امتحن بانواع المحن والبلاء امير المؤمنين أبي عبدالله الحسين الشهيد بكربلاء ابن امام ائمة الاولياء وقائد أزِمَّة الأصفياء ذي السوابق الكبرى والمفاخر والمناقب الوفرى الموصل إلى الفوز الأبدي والهادي إلى النعيم المقيم السرمدي المشرف بمزية وان تؤمروا علياً تجدوه هادياً مهدياً يسلك بكم الطريق المستقيم الصادق في قوله إنَّ بين جنبي لعلماً جماً السابق بقوله صلى الله عليه وسلم وأقدمهم سلما المخصوص بأنه باب مدينة العلوم والحِكَم المنصوص له من بين الورى بولاية العرب والعجم البدر الأتم والخير الأعم ذي الهدي الأكمل والشرف الأجمل , والكأس والأوفى والمشرب الأصفى السيد الضرغام الذي كل مقام شريف له ممنوح , المشبه بكبار الأنبياء كآدم وإبراهيم ونوح الذي قدره كإسمه , علي أمير المؤمنين أبي الحسن علي رضي الله تعالى عنه وعنهم أجمعين .



اخواني الكرام :
هذا كلام النسابة مهدي الرجائي والذي ذكرنا انجازاته العظيمة في خدمة النسب الشريف , وتحقيقه لأهم الكتب في علم النسب وأوثقها , بالاضافة الى استلامه لمعهد تحقيق الأنساب في الجمهورية الاسلامية الإيرانية
فأتوجه الى من يستمع الى القول التالي :
ان الشيعة يطعنون في انساب السادة الرفاعية
فأقول : لم يطعن في أنساب السادة الرفاعية أي نسابة , ولم يقل بعدم صحة نسبهم ولا نسابة من النسابين الثقات سواء من الشيعة او السنة .
وما قام به مؤخراً احد الأشخاص المجهولين الذين يعدون نكرات في الوسط العام , وأسمه نبيل الكرخي , وطعن في أنساب السادة الرفاعية بدون وجه حق وبدون دليل , فما عمله هذا الا لعنة حلت عليه من قبل الله ورسوله , لأنه صلى الله عليه وآله وسلم يقول : لعن الله السباب والطاعن في الأنساب .
وهو لم يعتمد على دليل ثابت او حجة برهانية , بل كان طعنه بناء على الطعن الذي جاء من ابن عنبة وابن خلكان ,والذين طعنوا في إنتساب السيد احمد الرفاعي الى الرفاعية وليس في السادة الرفاعية بشكل عام ....

نقطة هامة :
يناقش الكرخي بالتواريخ , ويطعن بناء عليها , متناسيا ان التواريخ هذه ليست الا تواريخ تقريبية , فجميع المراجع الرفاعية لم تذكر تواريخ بشكل مؤكد بل جاءت بها على سبيل التقريب وليس كما ينقل الكرخي .
ولا ادري من اين اتى بهذه الحسابات , واعتمد عليها دون الاعتماد على المراجع فهو هنا يجتهد ويبني آراء غير سوية , مع علمه ان الحسابات في الانساب مرفوضة رفضا نهائيا

ولو ان كل التواريخ التي ترد في المراجع صحيحة وسلمية لكان هذا الامر مصيبة عظيمة لما يوجد في الكتب من تواريخ غريبة وعجيبة .
فعلى سبيل المثال هناك العديد من المراجع التي تذكر تواريخ ولادات الائمة ووفاياتهم , ومن العجب المشجرة المسماة شجرة آل البيت المعدة من قبل مكتبة القدس والتي تذكر الائمة وترجمتهم , فيقول :
الامام جعفر الصادق ولد في المدينة المنورة فس سنة 8هـ وتوفي في المدينة سنة 148 هـ اي ان الامام جعفر الصادق رضي الله عنه عاش 140 سنة وهذا لم يرد في المراجع المؤكدة

ثم يتابع فيقول : الامام الحسن العسكري ولد في المدينة سنة 23 هـ !!!!
والاغرب انه توفي سنة 260 هــ !!!! اي عاش 237 سنة !!!
هذا الكلام مردود عليه لعدم صحة المراجع التي ذكرت هذا الكلام , ولكن ليس بالضرورة ان نطعن في المترجم عنه لعدم توافق التواريخ . والكرخي نفسه يناقش بعدم صحة القاعدة الخلدونية بالشكل الكافي .
اضف الى ذلك ان النسابين الثقات والاعلام جميعا قد وقعوا على صحة النسب الرفاعي منذ امد بعيد الى يومنا هذا ولم يوجد من يطعن فيه , حتى من الشيعة كما ذكرنا , فقد ذكر النسب الرفاعي السيد مهدي الرجائي المحقق النسابة في مكتبة السيد المرعشي .
وختاما فهذا النسب نسب عريق , لا يحتاج الى أمثال الكرخي ليثبته او ينفيه , بل هو نسب شهد بصحته الكبار والعظماء من نسابي هذه الامة , ولمن اراد الاستزادة حول موضوع السادة الرفاعية ففي موقع المجمع العديد من المواضيع التي تتناول التأريخ الرفاعي وتوثيقه .




السيد محمد الجوعاني الحسيني

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 21659


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


السيد محمد الجوعاني
تقييم
1.02/10 (65 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المجمع العالمي لأنساب آل البيت
جميع الحقوق محفوظة للمجمع العالمي لأنساب آل البيت