المجمع العالمي لأنساب آل البيت
المجمع العالمي لأنساب آل البيت
الإثنين 20 نوفمبر 2017

جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار


جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

10-12-2008 09:41 AM

جاء في موقع الكرخي , حول ان سفر الحوالي يؤيد الطعن في الأنساب وخصوصا النسب الرفاعي
بسم الله الرحمن الرحيم
علـى هامـش الجمعيـة
سفر الحوالي يتحدث عن مشروعية إبطال الانساب المكذوبة
ولا سيما نسب الشيخ أحمد الرفاعي

تحدث سفر الحوالي في احدى محاضراته عن الانساب المكذوبة ومشروعية إبطالها وكشفها ، ننقل لكم اهم ما ورد فيها:
([ أقول لكم أنتم تعرفون الوضع عندنا هنا في المملكة وتعرفون الأشراف المقيمين عندنا في الحجاز وتعرفون كم مِن الأُسَر يتبرأ منها الأشراف الموجودون حاليّاً في مكة -يتبرءون مِن أُسَرٍ كثيرةٍ- ويقولون: إنَّ هذه الأُسَر تدَّعي النَّسب لآل البيت وليست منَّا! إمَّا أنَّهم ليس عندهم شجرة، أو أنَّ شجرتهم مكذوبة.

**********
إذا جاءنا رجل مِن الجنس القوقازي، أو الجنس الصيني، أو من أي بلدٍ، وادَّعى أنَّه مِن أهل البيت؛ فنحن -على كلامه- أمام خيارين: إما أن نقول: نعم، هذا مِن آل بيت الرسول صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وإما أن نقول: لا، فيقولون: أنتم قذفتموه.

لا - يا أخي- النسب هذا علمٌ معروفٌ، وفى علم النَّسب يقال: هذه القبيلة تنتسب إلى كذا، ولا تنتسب إلى كذا، وأخطأ من نسبها إلى كذا، أو ادِّعاؤه أنَّ فلاناً مِن قبيلة كذا ليس صحيحاً! وإنما هو من قبيلة كذا.

فهم الآن لم يقذفوا أُمَّ رجل معين بأنَّها - والعياذ بالله- زنت! ليس هذا هو القذف، إنما هذا تصحيحٌ للنَّسب، وتطهير لنفس النَّسب الشريف، وإلا لادَّعى كلُّ مدَّعٍ ما شاء، والنَّسب هذا يترتب عليه إرث ويترتب عليه أحكامٌ أخرى مثل - كما تعلم-: أنَّ آل البيت تحرُم عليهم الزكاة، ولهم الخمس، ولهم أحكام كثيرة تترتب وتتوقف على ثبوت ذلك، فكون الإنسان يتأكد منه هذا لا يعني القدح، ولا يعني الطعن، وكون الإنسان يشكِّك فيمن هو أهلٌ لأن يُشكَّك في نسبه

**********

عندنا زعماء التصوف ننظر إلى تاريخهم. كمثال: هاشم الرفاعي -الذي ردَّ على الشيخ ابن منيع - يسمِّي نفسه: يوسف السيد هاشم الرفاعي ، ويذكر في كتابه استدلالات من كتاب: السيد أحمد الرفاعي [1] مؤسس الطريقة الرفاعية وأحمد الرفاعي هذا يقول عنه الشعراني [2] في الطبقات الكبرى [3] -وهو أكبر طبقات المتصوفة، ومِن أوثق مراجعهم- يقول في ترجمته: \"ومنهم: الشيخ أحمد بن أبي الحسين الرفاعي رضي الله تعالى عنه، منسوبٌ إلى بني رفاعة - قبيلة من العرب- وسكن أم عبيدة بأرض البطائح إلى أن مات بها رحمه الله\".

إذا نظرنا إلى رفاعة القبيلة المعروفة عندنا الآن في الحجاز ؛ هذه القبيلة ليست من قريش أصلاً، فكيف يكون الرفاعي قرشياً؟!

فضلاً عن أن يكون مِن آل البيت؟

لو أنَّ رجلاً مِن أقرب النَّاس إلى آل البيت كرجل من بني أميَّة لا يجوز له أن يقول: أنا مِن آل محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، بمعنى أنَّه من ذرية الحسن والحسين ، أو غيرهما، وإن كان من نفس قريش، ومِن أسرةٍ قريبةٍ مِن آل البيت، فكيف يجوز لرجل مِن رفاعة؟

بل الرفاعي لم يدَّع - فيما أذكر- ذلك وهذا الشعراني يقول: إن رفاعة قبيلة من العرب منسوب إليها هذا الرجل.

أيضاً: ذكر الحافظ ابن كثير رحمه الله في البداية والنهاية [4] في ترجمة أحمد الرفاعي : إنَّه منسوب إلى رفاعة قبيلة مِن العرب.

هذا الرجل يدَّعي له بعض الصوفية أنَّه مِن آل البيت ويعملون له شجرة، ومنهم: ابن الملقن - مثلاً- في طبقات الأولياء صفحة [93]، وكذلك أبو الهدى الصيادي أحد الرفاعية الموجودين في هذا العصر، ألَّف كتاباً وقال فيه: إنَّ الرجل مِن آل البيت، ويعملون له شجرة، ويصرُّون على نسبته إليهم، ويضعون أمام اسمه كلمة [السيِّد] أو [سيدي]، فإذاً نحن في الحقيقة من حقنا أن نشك؛ لأن هناك سوابق.

ومثله كذلك الشاذلي : فـالشاذلية -الآن- يدَّعون ما تدَّعيه الرفاعية أنَّ الشاذلي مِن آل البيت! بينما - مثلاً- ابن الملقن هذا نفسه الذي ذكر شجرة نسب الرفاعي ، يقول في ترجمة الشاذلي \" اسمه: علي بن عبد الله بن عبد الجبار بن يوسف أبو الحسن الهذلي الشاذلي \"[5]

يقول: وقد انتسب في بعض كتبه إلى الحسن بن علي بن أبى طالب .

فهذا مِن هذيل، وهذا من رفاعة، وكلٌّ منهم يدَّعي أنَّه مِن ذرية الحسين أو الحسن أبناء علي بن أبي طالب فكيف يُصدَّق هذا؟!

ويقول ابن الملقن : \" إنَّ الشاذلي ذكر نسبه، ثم وصَّل ذكر هذا النَّسب إلى علي بن أبي طالب ، قال ابن الملقن وتُوقِّف فيه \" أي: لا نستطيع أنْ نجزم بأنَّ الشاذلي أيضاً مِن ذرية الحسن ، وإنَّما هو مِن هذيل، فإذا كان هذا مِن رفاعة، وهذا مِن هذيل، فأين هاتان مِن قريش، فضلاً عن بني هاشم، فضلاً عن الحسن والحسين رضي الله عنهما؟

فهذا يدل على أنَّ للعبيديين خلفاً كثيراً، وأنَّ كثيراً مِن الملايين التي تنتسب إلى آل البيت في إيران ، وفي المغرب ، وفي حضرموت ، وفي بلاد كثيرة، كثيرٌ منهم: نسبه غير صحيح، بل قد ظهر حديثاً في مكة كتابٌ -طبع هذه السنَة- عن الأشراف، وأنسابهم، وكما سمعتُ أنَّه مُنع؛ لأنَّه اعترَضَ عليه كثيرٌ مِن النَّاس.

والأشراف كما قلنا: إنهم يتبرءون مِن كثيرٍ مِن الأُسر، ومِن كثيرٍ مِن العائلات.

فعلى كل حال: ما يتعلق بأنَّ فلاناً نسبه صحيح، أو غير صحيح؛ ليس مستوجباً للقذف كما يفتري هؤلاء الدجالون، وإلاَّ لكان ابن الملقن نفسه قاذفاً، وهو مِن أئمتهم، وكَتب في طبقاتهم، ولكان الشعراني أول مَن قذف؛ لأنَّه يقول: \' إن أحمد الرفاعي من بني رفاعة، القبيلة المعروفة، وليس مِن آل البيت \' )].
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الحواشي
1. هو أحمد بن أبي الحسين الرفاعي، نسبة إلى بني رفاعة قبيلة من العرب ، وسكن أم عبيدة بأرض البطائح إلى أن مات بها عام (570)هـ ، وانتهت إليه الرياسة في علوم الطرق ، وبه عرف الأمر بتربية المريدين بالبطائح، وإليه تنتسب الطريقة الرفاعية، انظر: طبقات الشعراني (1/ 140)
2. هو عبد الوهاب بن أحمد بن علي الشعراني الشاذلي ***** له مؤلفات كثيرة في التصوف من أشهرها: الطبقات الكبرى والصغرى، توفي سنة (973)هـ. انظر معجم المؤلفين لـعمر رضا كحاله (6/ 218)
3. (1/ 140)
4. انظر: (12/ 312)
5. أبو الحسن الشاذلي هو عبد الله بن عبد الجبار الشاذلي، وشاذلة قرية في أفريقيا يعتبر شيخ الطائفة الشاذلية، مات في صحراء عيذان قاصداً الحج، وقد وصفه كثير من الصوفية بأنه قطب الزمان والحامل في وقته لواء أهل العيان، حجة الصوفية القطب الغوث الجامع ت (656)هـ، انظر طبقات الشعراني (2/ 4).
.............................................................
الرد على الطعن :
من المصائب التي تحل بأقوام هذا الزمان , ان يولى الامر الى غير أهله , فما علاقة الشيخ سفر الحوالي بموضوع الانساب , واذا كان الشيخ سفر الحوالي يريد المناقشة من الناحية الدينية , فما رأيه بالطعن في الانساب من الناحية الشرعية , الا يعرف الشيخ سفر ان هذا جرم عظيم عد في بعض الاحيان من الكبائر .
روى الامام البخاري من حديث أبي ذر رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم يقول : (( ليس من رجل أدعى لغير ابيه وهو يعلمه إلا كفر , ومن أدعى قوماً ليس له فيهم نسب فليتبوأ مقعده من النار )) .
قوله إلا كفر : قال ابن عباس : ليس بكفر ينقل عن الملة , بل أذا فعله فهو به كفر , وليست كم كفر بالله واليوم الآخر .
وقال ابن حجر : إنما ورد لى سبيل التغليظ والزجر لفاعل ذلك , أو المراد بإطلاق الكفر أن فاعله فعل فعلاً شبيهاً بفعل أهل الكفر .
وقال أبن حجر أيضا :
وفي الحديث تحريم الانتفاء من النسب المعروف والادعاء الى غيره , وقيّد في الحديث بالعلم ولابد منه في الحالتين إثباتاً ونفياً .
لأن الأثم إنما يترتب على العالم بالشيء المعتمد له .
أي أن نفى نسبه بغير بينة أو أدعى الأنتساب الى قوم بغير بينة , فهو الذي يترتب عليه الوعيد في الحديث .
وأخرج البخاري ايضا في حديث أبي هريرة رضي الله عنه , أن رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم قال : (( لا ترغبوا عن آبائكم , فمن رغب عن أبيه فهو كفر ))
واخرج الامام مسلم من حديث علي رضي الله عنه قال , قال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : (( من أدعى الى غير أبيه أو نتمى الى غير مواليه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ,ان ريحها ليوجد من قدر سبعين عاما ))
إنه وعيد وتهديد شديد فالجنة عليه حرام , فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين , لا يقبل الله منه يوم القيامة صرفاً ولا عدلا ً ... لم يرح رائحة الجنة . كل هذا الوعيد الشديد لمن ادعى الأنتساب لقوم هو ليس منهم , فهل لعاقل بعد هذا الوعيد أن ينتسب الى قبيلة غير قبيلته أو قوم غير قومه عامدا او متعمدا دونما بينة .
هذا لمن إدعى لنفسه , فما حكم من نفى نسبا صحيحا بغير بينة , وطعن به دونما دليل , أو نسب أحدا الى غير ابيه وقومه بهتانا وزورا ً ؟
روى الإمام مسلم من حديث ابي هريرة رضي الله عنه أنه قال , قال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم (( إثنتان في الناس هما بهم كفر , الطعن في الأنساب والنياحة على الميت )) وقد عدّ العلماء الطعن في الأنساب من المعاصي , قال الشوكاني :
(( وهو من المقاصد التي يتساهل فيها العصاة , بل اعتبر بعضهم طعن الرجل في نسب أخيه من موجبات الحد , قال ابن عبدالبر : (( وإنما يجب الحد بأحد معنيين ,إما قطع نسب مسلم مشهور النسب , او رميه بالزنا في نفسه او ما شابه ذلك ))
قال أبن قدامة : ( وإن قال لثابت النسب لست ابن فلان , فهو قاذف لأمه في الظاهر على من المذهب , لما روي عن ابن مسعود أنه قال : لا حد الا في اثنتين , قذف محصنة , او نفي رجل عن ابيه , ولأنه لا يكون لغير أبيه الا بزنى أمه , وقال الفقيه ابو بكر الشاشي القفال : فإن قال لعربي يا نبطي فأراد به نفي نسبه عن العرب ففيه وجهات , أحدهما أنه ليس بقذف , والثاني أنه يجب به الحد , وقال ابن رشد المالكي : من قال لعربي يا بربري وهو يعرف أنه عربي فعليه الحد لأنه نفاه عن نسبه , ثم قال : وإنما يوجب الحد في قول الرجل للرجل ليس أبوك فلانا , لأن نسب الرجل يثبت من ابيه بالحكم وعليه الظن دون المشاهدة واليقين .
وقال الأشعث بن قيس رضي الله عنه :
لو أتي برجل نفى قريشا من النضر بن كنانة لجلدته الحد ... بعد أن سمع رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم يقول : نحن بنو النضر بنو كنانة لا نقفوا أمنا , أي لا نتهمها ولا نقذفها , ولا ننتفي من أبينا .
هذا الحكم فيمن طعن في أي نسب صحيح , فما الظن بمن طعن في نسب الأشراف آل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أو أدعى الانتساب لهم وهو ليس منهم .
نقل القاضي عياض في الشفا عن الإمام مالك : أن من أنتسب إلى النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم بالباطل , يضرب ضربا وجيعا ويشهر ويحبس حبسا طويلا الى أن تظهر توبته لاستخفافه بحق النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم .
وقد أشتر على ألسن الناس حديث (( لعن الله الداخل فينا بغير نسب , والخارج منا بغير سبب ...)
قال العجلوني في المقاصد : من أعظم الذنب أن يدعي الرجل إلى غير أبيه .
إذا كان هذا حال المعدي للنسب او النافي له بغير بينة ممن يلصق فلان بقوم غير قومه او ينفي نسب زيد ٍ من غير دليل , فهو داخل في هذا الوعيد الشديد , بل أشد لأنه يعلم ذلك وبدل عليه كذبا وزورا ً .
فهذا يضرب ضربا اشد ويعلن عنه بين الناس أنه مزور وكذاب
ليحذر الناس منه , مع العقوبة الدنيوية التي على ولي أمر المسلمين أن يقيمها عليه حفاظا على نسب رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم .
بل علماء الأنساب أن يفضحوا أمثال هؤلاء بالأدلة والبينة وأن لا يصدق أمثال هؤلاء . فمن زور مرة ً لا يؤتمن , وإن تاب وأعترف فتوبته بينه وبين الله .
وعلى علماء النسب أن يحرروا اقلامهم وحناجرهم دفاعاً عن نسب آل البيت الأطهار تعديلا وتجريحا ً وفق قواعد الجرح والتعديل , ووفق ضوابط النسب , ولا تأخذهم في الله لومة لائم في نسب من أنتسب الى آل البيت زوراً وبهتانا ً . أو اثبات من نُفي نسبه ظلما وزورا , وقد يقول قائل : الناس مؤتمنون على أنسابهم .
فالجواب أن هذه المقولة للامام مالك وقد أوضح معناها الشيخ أبو بكر زيد بقوله : إن المراد به في اللقيط , فالمسلم مؤتمن عليه بحكم الشرع , يرعى أموره ولا ينساه , ولا يراد به ماهو شائع من تصديق مدعي النسب من غير بينة كأستفاضة وشهرة دون عمود او أثبات .
فكان حري بالشيخ سفر ان يراعي هذه النقاط الهامة قبل طعنه في النسب الرفاعي , وقبل الخوض في مضمار هو ليس أهلا له . وجوابا لموضوع النسب الرفاعي , فما اجمل الوثائق الموجودة لدينا والتي تحمل اختاما لنقباء للمدينة المنورة , ونقباء مكة , من السادة الاشراف الكبار , وهذه التواقيع قبل 300 سنة وليس على عهد الشيخ سفر الحوالي او نبيل الكرخي .

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 5479


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#238 Saudi Arabia [عادل أحمد الرفاعي]
1.07/5 (11 صوت)

08-25-2010 04:47 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ماشاء الله......لا فض فوك
أشكر كل الشكر لمن قام بهذا الرد الرائع،،،،


السيد محمد الجوعاني
تقييم
2.40/10 (84 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المجمع العالمي لأنساب آل البيت
جميع الحقوق محفوظة للمجمع العالمي لأنساب آل البيت