المجمع العالمي لأنساب آل البيت
المجمع العالمي لأنساب آل البيت
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017

جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار


جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

07-07-2010 09:59 AM

من هم آل البيت ؟

عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم: (( كان يمر ببيت فاطمة ستة أشهر إذا خرج إلى الفجر فيقول الصلاة يا أهل البيت إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا)) (1).
‏وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً فعدهم في يده فقال: (( خمسة: رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين )) (2).
وعن زيد بن أرقم رضي الله عنه : قَالَ: قَامَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم يَوْماً فِينَا خَطِيباً. بِمَاءٍ يُدْعَىَ خُمّا(3). بَيْنَ مَكّةَ وَالْمَدِينَةِ. فَحَمِدَ اللّهَ وَأَثْنَىَ عَلَيْهِ، وَوَعَظَ وَذَكّرَ. ثُمّ قَالَ: \"أَمّا بَعْدُ. أَلاَ أَيّهَا النّاسُ فَإِنّمَا أَنَا بَشَرٌ يُوشِكُ أَنْ يَأْتِيَ رَسُولُ رَبّي فَأُجِيبَ. وَأَنَا تَارِكٌ فِيكُمْ ثَقَلَيْنِ(4): أَوّلُهُمَا كِتَابُ اللّهِ فِيهِ الْهُدَىَ وَالنّورُ. فَخُذُوا بِكِتَابِ اللّهِ. وَاسْتَمْسِكُوا بِهِ\" فَحَثّ عَلَىَ كِتَابِ اللّهِ وَرَغّبَ فِيهِ. ثُمّ قَالَ: \"وَأَهْلُ بَيْتِي. أُذَكّرُكُمُ اللّهَ فِي أَهْلِ بَيْتِي. أُذَكّرُكُمُ اللّهَ فِي أَهْلِ بَيْتِي. أُذَكّرُكُمُ اللّهَ فِي أَهْلِ بَيْتِي\". فَقَالَ لَهُ حُصَيْنٌ: وَمَنْ أَهْلُ بَيْتِهِ؟ يَا زَيْدُ أَلَيْسَ نِسَاؤُهُ مِنْ أَهْل بَيْتِهِ؟ قَالَ: نِسَاؤُهُ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ. وَلَكِنْ أَهْلُ بَيْتِهِ مِمّنْ حُرِمَ الصّدَقَةَ بَعْدَهُ. قَالَ: وَمَنْ هُمْ؟ قَالَ: هُمْ آلُ عَلِيَ، وَآلُ عَقِيلٍ، وَآلُ جَعْفَرٍ، وَآلُ عَبّاسٍ. قَالَ: كُلّ هَؤُلاَءِ حُرِمَ الصّدَقَةَ؟ قَالَ: نَعَمْ. )) (5).
وفي رواية أخرى: (( انَّ زيداً رضي الله تعالى عنه سئل : (( مَنْ أَهْلُ بَيْتِهِ؟ نِسَاؤُهُ؟ قَالَ: لاَ. وَايْمُ اللّهِ إِنْ الْمَرْأَةَ تَكُونُ مَعَ الرّجُلِ الْعَصْرَ مِنَ
الدّهْرِ(6). ثُمّ يُطَلّقُهَا فَتَرْجِعُ إِلَىَ أَبِيهَا وَقَوْمِهَا. أَهْلُ بَيْتِهِ أَصْلُهُ، وَعَصَبَتُهُ


_______________________________

(1) رواه أحمد في المسند ج 3 مسند أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه برقم 3285 والترمذي 5 / 352 مصنف ابن أبي شيبة 6 / 388 وغيرهم .
(2) رواه الطبراني في الأوسط والهيثمي في مجمع الزوائد ج 9 برقم : 14977 كتاب المناقب. باب في فضل أهل البيت رضي الله عنهم. والحاكم ج 3 ص 158 .
(3) خماً : اسم لغيضة على ثلاثة أميال من الجحفة. غدير مشهور يضاف إلى الغيضة. فيقال: غدير خم.
(4) ثقلين: قال العلماء: سميا ثقلين لعظمهما وكبير شأنهما. وقيل: لثقل العمل بها.
(5) رواه مسلم في باب فضائل علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) ج 2 / 362 .
(6) أي القطعة منه

.................................................. ......

الّذِينَ حُرِمُوا الصّدَقَةَ بَعْدَهُ )) (1).
وعن فاطمة بنت حسين عن فاطمة الكبرى قالت قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( كل بني أم ينتمون إلى عصبة إلا ولد فاطمة فأنا وليهم وأنا عصبتهم )) (2).
وفي رواية ( وكل ولد أم فانَّ عصبتهم لأبيهم ما خلى ولد فاطمة فإني أنا أبوهم وعصبتهم )) (3).
جعلنا الله وإياكم ممن ثابر على تقواه وطاعته ونفعنا ببركة الانتساب إليه صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم وعظيم شفاعته .
وعن جابر رضي الله تعالى عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( إنَّ الله عز وجل جعل ذرية كلِّ نبي في صلبه وإنَّ الله تعالى جعل ذريتي في صلب علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه ))(4).
وفي رواية أخرى: أنَّ عليا رضي الله عنه دخل على النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم وعنده العباس فسلم , فرد عليه السلام وقام فعانقه وقبل ما بين عينيه , فقال له العباس : أتحبه ؟ قال ( يا عم ) ( والله لله أشد له حباً مني , إنَّ الله جعل ذرية كل نبي في صلبه وجعل ذريتي في صلب هذا , وزاد الثاني في روايته , أنَّه إذا كان يوم القيامة دعي الناس بأسماء أمهاتهم إلا هذا وذريته فإنهم يدعون بأسمائهم لصحة ولادتهم , وأسماء آبائهم ))(5).


_______________________________________

(1) رواه مسلم في باب فضائل علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) ج 2 / 362 .
(2) مجمع الزوائد 4/224 وفيه رواه الطبراني وفيه شيبة بن نعامة وهو ضعيف.
(3) المستدرك ج2/ص162 ، مجمع الزوائد 4/224 وفيه رواه الطبراني وفيه بشر بن مهران وهو متروك .قال الهيثمي :وله طرق في المناقب .
(4) معجم الطبراني الكبير 3 /ص 44 ، فيض القدير 2/282 وفيه قال الهيثمي :فيه يحيى بن العلاء وهو متروك وقال ابن الجوزي :قال احمد: كذاب يضع وقال الدارقطني :احاديثه موضوعة، نيل الاوطار 6/139 وفيه قال السخاوي : كنت سئلت عن هذا الحديث وبسطت الكلام عليه وبينت أنه صالح للحجة وبالله التوفيق.
(5) المصدر نفسه

كتاب التحفة البهية للسيد احمد الجوعاني

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2588


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


السيد محمد الجوعاني
تقييم
1.01/10 (111 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المجمع العالمي لأنساب آل البيت
جميع الحقوق محفوظة للمجمع العالمي لأنساب آل البيت