المجمع العالمي لأنساب آل البيت
المجمع العالمي لأنساب آل البيت
الجمعة 17 نوفمبر 2017

جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار


جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

10-03-2014 04:04 PM

أهمية علم النسب
يقلل البعض من أهمية علم الانساب لأن الاسلام أزال جميع الفوارق بين البشر , ويظنون أن مجرد الكلام في علم النسب احتقار وازدراء لمن لا ينتسبون لقبيلة معينة وهذا دليل جهل وحمق . متناسين ان الكثير من الصحابة على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم كانوا يتكلمون بهذا الباب ومنهم سيدنا ابو بكر الصديق رضي الله عنه وكذا عقيل بن ابي طالب رضي الله عنه والكثير الكثير من الصحابة والتابعين ايضا ...
كما أن لهذا العلم الشريف أهمية بالغة الخطورة , فهو من النعم العظيمة التي أكرم الله تعالى عباده بها , لأن تشعب الانساب على افتراق القبائل والطوائف احد الأسباب الممهدة لحصول الائتلاف , وكذلك اختلاف الألسنة والصور وتباين الألوان والفطر
قال الله تعالى : (( واختلاف ألسنتكم وألوانكم )) سورة الروم 22 .
وما تلك الفوارق غير اختلافات طارئة لا تمس الاصل والجوهر يزيلها التعارف بين المجموع والتعرف بين الافراد , وعلم الانساب يقوم بالقسط الاوفر من هذه المهمة في تسهيل الصعاب او تذليل العقبات لاداء مثل هذه الخدمة الانسانية العظمى للمجتمعات ....
ولا شيء الذ للأنسان من ان يتعرف بنفسه وبيته ومحيطه , فيعرف من هو , ومن اقاربه وارحامه واخوته وبنو خؤلته وعمومته , وأنسبائه وأصهاره , ومن كان في الماضي القريب والبعيد من آبائه واجداده , يعرفهم فيعرف الماضين فهم جيلاً بعد جيل , وعصرا ً بعد عصر , يستعرض ذلك فيعرف وجائبه وتكاليفه في الحياة وفي المجتمع وذلك في تربية للفكر والعل لا غنى عنها في الحياة لأي فرد .
ويمكن القول في الواقع بأن علم الانساب كعلم التاريخ للأنسان المتبصر في الامور
وعني العرب في الجاهلية والإسلام بأنسابهم فحفظوها وروها في جاهليتهم ودونوها , وكان هذا العلم حديث القوم في الاندية والمحافل وفي السهران والمسامرات , يتحدثون به فيتجاذبون فيه اطراف الحديث لتبادل الآراء فيه ومن هذه الناحية لشبه تشابه عظيم بين الانساب والتاريخ وبينهما تكافل وتضامن وثيق بحيث يكمل احدهما الآخر , فلو عصى أمر ٌ على التاريخ جاء علم الانساب الى عونه لحل المشكلة , وبالعكس فأن تعقد امر في الانساب اسرع التاريخ الى مساعدته ومعاضدته , فهكذا يكمل كل واحد منهما الاخر في اداء مهمته ورسالته .
فالتاريخ يتناول البحث في الامور الهامة والشؤون التامة للمجتمع البشري من حيث الامم والشعوب والاقوام , وتكوين الدول والحكومات وانقراضها , والاحداث السياسية والاحوال الاجتماعية والاوضاع الاقتصادية , والنظم والشرائع القائمة في كل زمان ومكان , كما ويتناول البحث في احوال الجماعات , والرجال العظماء والنوابغ العبقريين في كل دور وعصر من الذين كان لهم الاثر الفعال في تطور الحوادث العالمية وتطوير المجتمعات البشرية الى غير ذلك من الامور والشؤون الخطيرة في العالم دون ان يسع نطاقة البحث في احوال الافراد فردا ً فردا ً وجيلا ً بعد جيل او كم عاش فلان وفي أي زمان ومكان عاش , وما كان اسك كل فرد وكنيته ولقبه , ومن كان ابوه واخوته واعمامه , واخواله , وهل اعقب ام لم يعقب , وكم اعقب من ابناء معقبين وغير معقبين والى أي شعب او عماة ينتمي ا والى أي قبيلة وبطن كان ينتسب , ومن أي فرع او فخذ كان , وماكان شأن فبيلته او عشيرته بين القبائل والعشائر من البدو او الحضر , الى غر ذلك من امور تخص الفرد كفرد من المجتمع , او تخص حياة الافراد عموما في المجتمع البشري البدائي والمختص منه , فان البحث في في مثل هذه الامور تقع على عاتق علم لانساب ليتوغل مع الزمن في حياة الفرد لينتهي الى معرفة اوضاع الافراد في حياتهم الداخلية
وفي الإسلام ,أصبحت لديهم علما له فوائده وقواعده .وله اشخاص يبحثون فيه ويتميزون عن باقي الاشخاص بتعريف الناس لهم بفلان النسابة او فلان العارفة ...

يتبع

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2042


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


الشريف محمد الجوعاني
تقييم
1.00/10 (22 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المجمع العالمي لأنساب آل البيت
جميع الحقوق محفوظة للمجمع العالمي لأنساب آل البيت