المجمع العالمي لأنساب آل البيت
المجمع العالمي لأنساب آل البيت
الجمعة 17 نوفمبر 2017

جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار


جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

10-03-2014 04:08 PM

من كتاب الجوهر المستطاب في علم الانساب للشريف محمد الجوعاني

اهمية علم الانساب _ الجزء الثاني

وكان الناس في صدر الإسلام يتعلمون الأنساب كما يتعلمون الفقه , وكانوا إذا قصدوا سعيد بن المسيب ونظراءه للتفقه في الدين , كانوا بالمقابل يقصدون سيدنا أبا بكر وعلي وعبدالله بن ثعلبة ونظراءهم ليأخذوا عنهم الأنساب .
ففي القرن الأول ومنتصف القرن الثاني كان اهتمامهم على تعلم الأنساب المنتسبة إلى القبائل العربية والفت فيها مئات من الكتب .
ثم في المنتصف الثاني من القرن الثاني ومن بعده ظهر تحول هناك في جهة علم النسب فقد كانوا ينتسبون إلى القبائل العربية , فأصبحوا ينتسبون إلى الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم . وأهل بيته الأطهار . واصبح النسابون يولون انساب آل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم الاهتمام والامتياز فألف الكثيرون منهم في هذا المجال كتبا ً عظيمة وصلت الينا مخطوطاتها وانتفعنا كثير النفع بما فيها ...
وكان لون النسب , الجنس والقبيلة , حيث لا ينسى الباحث في التاريخ العربي الجاهلي ان هذا العصر او هذه الفترة كانت تسود فيها التعصب الاعمي للقبيلة او العشيرة وكان يميل معها حيث تميل دون التفات الى هل هي في طريق الحق ام انها محايدة عنه , لكن تغيرت هذه النظرة وهذا العلم فأصبح لونه الدين والقرب أو البعد من الرسول عليه الصلاة والسلام , وكان اللون الأول يشوبه الفخر والحمية , فأُضيف إلى اللون الثاني على توالي الأيام نوع من البركة والمودة والاهتمام مما أدى فيما بعدها من الأيام إلى قيام كيان النسابين , وأسست في العهد العباسي نقابة لذوي الأنساب , موضوعة على صيانة ذوي الأنساب الشريفة وحفظها وتوثيقها بالشكل الجماعي وليس الفردي . وكان الخليفة يقيم على السادة الأشراف نقيبا في كل مدينة يكثر فيها عددهم يمثلهم ويترأس عليهم، ويختار لها أجلهم بيتا وأكثرهم فضلا وأجزلهم رأيا لتجتمع فيه شروط الرياسة والسياسة فيسرعوا إلى طاعته برياسته وتستقيم أمورهم بسياسته، ثم ينصب الخليفة أحدهم بوظيفة نقيب النقباء وهو بمثابة المشرف على سائر النقباء في الديار الإسلامية. وكان لنقيب الأشراف في العهود القديمة شأن يذكر، وحسبه هذا السلطان الذي يستمده من ولايته على عدد كبير من اصحاب النسب الشريف فهو فيهم بمنزلة الأمير أو رئيس العشيرة في عشيرته، بل هو أجلّ شأنا وأعظم خطرا وأكرم منزلة. وربما يتولى ولاية المظالم والقضاء وإمارة الحج إلى جانب تقلده لنقابة الاشراف. ولقد وضعت هذه النقابة في الاصل على صيانة ذوي الأنساب الشريفة عن ولاية من لا يكافئهم في النسب ولا يساويهم في الشرف ليكون عليهم أحبى وأمره فيهم أمضى.
وإن من يطلع على تاريخ العرب قبل الإسلام يدرك مدى اهتمامهم بحفظ أنسابهم وأعراقهم، وإنهم تميزوا بذلك عن غيرهم من الأمم الأخرى، ولا يعزى ذلك كله إلى جاهليتهم، كما لا يعزى عدم اهتمام غيرهم كالفرس والروم إلى تحضرهم ، وإن كان الجهل قد أفرز عصبية بغيضة أساءت إلى علم النسب سواء في ذلك العصر او حتى في عصور الإسلام المتأخرة. وقد عزى ابن عبد ربه سبب اهتمام العرب بأنسابهم لكونه سبب التعارف، وسلم التواصل، به تتعاطف الأرحام الواشجة، وعليه تحافظ الأواصر القريبة، وهو موئل يائسهم، ومرجع بائسهم، به يشد الأزر، ويأمن الخائف، فلا عجب ان جعلوه حصناً لهم، وامنا يعتزون به، ويحافظون عليه لقوله تعالى :
{ّهٍوّ الذي خّلّقّ مٌنّ الماء بّشّرْا فّجّعّلّهٍ نّسّبْا وّصٌهًرْا وّكّانّ رّبٍَكّ قّدٌيرْا} [الفرقان: 54] . وقوله تعالى {يّا أيها الناس إنَّا خّلّقًنّاكٍم مٌَن ذّكّرُ وّأٍنثّى" وّجّعّلًنّاكٍمً شٍعٍوبْا وّقّبّائٌلّ لٌتّعّارّفٍوا} [الحجرات: 13] .

وإذا كانت جاهلية العرب قد أساءت إلى علم النسب احياناً بسوء استخدامه، فإنها قد اساءت اليه ايضاً من ناحية عدم التدوين الذي تميز به العصر الجاهلي، ولذلك فقد تأخر تدوين الأنساب، ولم يبدأ الا مع بداية العصر الإسلامي. وبسبب غياب التدوين اضطر العرب إلى حفظ انسابهم والعناية بها عن طريق الحفظ والمشافهة، فاشتهر بذلك عدد من أبناء العرب، ينقلون هذا العلم، وينقل عنهم إلى أن جاء عصر التدوين فأخذ عنهم علماء النسب الأوائل....

يتبع

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1732


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


الشريف محمد الجوعاني
تقييم
1.51/10 (25 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المجمع العالمي لأنساب آل البيت
جميع الحقوق محفوظة للمجمع العالمي لأنساب آل البيت